الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

تراتيل والحب

..
الحب وأنتِ
في ضوء الشمس
وفي اختفائها .. شيءٌ واحدٌ
هو .. حبيبتي !
.
.
.
أنتِ والحب
في دربٍ يضيؤها القمر وفي محاقه
شيٌ واحدٌ
هو .. حبيبتي !
.
.
.
أنتِ أنتِ !
أنتِ الحب
أنتِ .. حبيبتي !
.
.
.
في الماضي
وفي الحاضر
ومع تسارع عمرينا نحو ما هو قادم
حبيبتي أنتِ
.
.
.
حبيبتي حتى يطلع الفجر من المساء
وأشتم زهور القمر من على بعد أميالٍ
هي طول شعرُكِ
.
.
.
حبيبتي وإن جنَّ المساء
وأرسل أشباح الفراق
مع جنود الليل من خوفٍ ونومٍ ووحدةٍ
حاربته أنا بخوفٍ ونومٍ ووحدةْ
حتى يملَّ الليل من ملاحقتيفي عينيكِ
.
.
.
حبيبتي وإن كنتِ حبيبتي
حبيبتي وإن لم تكوني حبيبتي
.
.
.
حبيبتي أنتِ
وما أنا إن لم تكوني حبيبتي ؟
.
.
.
إهداء إلى الأنثى الأولى " تراتيل "
أحبكِ
..

الخميس، 18 يونيو، 2009

لوحاتي

كان كوب الشاي قد برد
ولم تعد تصعد منه روائحه
توقفت دقات الساعة
وقد أشارت لمنتصف الليل عقاربها
كنت أمسك بريشتي
أحسستُ فجأة بنبضها
وبصوتٍ خافتٍ كانت تنادي
توقفْ !!
تمسكني دوماً
تحاول رسم ملاكك
وطرحها خارجاً علي لوحاتك
ولكنها كانت دوماً تهرب منك
تهرب من لوحاتك
لا تريد أن يراها غيرك
لا تريد أن يلمس يداها غيرك
لا تريد أن يداعب وجناتها غيرك
تهرب منك إلي المستحيل
تخاف من غيرة الأقلام
تخاف من قسوة الأنام
تخاف حتى من ذكر الآلام
تهرب منك إليكْ
تهرب من لوحاتكْ
لتختبئ داخل نبضاتكْ
لتحيي فيك عذاباتكْ
تلتمس منها اللذةْ
لتشعر بين صحبها بالعزةْ
وأبداً ما شعرت بقوة الهزةْ
كلما سقطت من عينها دمعة
قتلت ما فيك من قسوة
تلك هي ملاكك
تلك هي أحلامك
وردية بل سوداء كآلامك
كيف ترسم ملاكاً
وليس لديك سوى لون واحد
قد لونت حياتك بلونه
أسود قاتم كما شعرها
لا .. لن تهرب منك مجدداً
ارسمها وارسم حولها يداك تحرسها
من عين غيرك ومن غيرتها
بل ضع حولها عيناك
ترقب تثاؤبها وترقب هروبها
لا .. لا تضع شيئاً
دعها تهرب
دعها تنثر خلفها الورود
تزين بها لوحاتك
دعها تقف أمامك
وتهمس في أذنيك
أحبك جداً !!