الأربعاء، 10 أبريل، 2013

اشتياق!



أشتاقكِ..
وأعلم أنكِ لستِ هنا
لأن مكانكِ ليس هنا
أنتِ هناك..
بين الكتب العتيقة
والذكريات المتخمرة قدماً
أشتاقكِ..
وأعتذر لأني كنتُ عابثاً جاهلاً
بعذرية حبكِ وكبر المسافةْ.
تختلط بقايا معالمكِ بذنوبي
وتوبتي المتكررة
فحبك يا آنستي كان خطيئة
لا تتوبين ولا أتوب
أجنُّ ولا تُجنّين
هكذا حالنا كان
والآن.
لا تحدثيني أحاديث الليل
فتلك جسوري إليكِ
بل اقطعي عني أكسجيني
واصمتي
فأشتاقك أكثر!