الأربعاء، 10 أبريل، 2013

اشتياق!



أشتاقكِ..
وأعلم أنكِ لستِ هنا
لأن مكانكِ ليس هنا
أنتِ هناك..
بين الكتب العتيقة
والذكريات المتخمرة قدماً
أشتاقكِ..
وأعتذر لأني كنتُ عابثاً جاهلاً
بعذرية حبكِ وكبر المسافةْ.
تختلط بقايا معالمكِ بذنوبي
وتوبتي المتكررة
فحبك يا آنستي كان خطيئة
لا تتوبين ولا أتوب
أجنُّ ولا تُجنّين
هكذا حالنا كان
والآن.
لا تحدثيني أحاديث الليل
فتلك جسوري إليكِ
بل اقطعي عني أكسجيني
واصمتي
فأشتاقك أكثر!

هناك تعليقان (2):

  1. غاب الوحي عنه ليعود عنيفا جميلا

    هنا الشوق الدائم الذي لا يموت
    وامرأة تسكن القصائد الاولى وجفن اغمضه الحبيب عليها لتبقى امامه حاضرة

    لا تغيب ولا يغيب

    فكيف لهما ان يغيرا ألوان لوحة رسماها بدمهما في زمن جميل

    سيبقى الشوق يكبر وستبقى الذكريات

    رائع ما قرأت هنا ياصالح

    ردحذف
  2. thank u for this, that is the nicest poem for me because it is Carry great meaning .Ilove it tooooooooo much.

    ردحذف

وللآخرين بوح !!