السبت، 26 مايو، 2012

ذاكرة من حيفا








كسرناكَ
ولم يرانا أحد
كسرناكَ
ولم يعلم بنا أحد
كسرناكْ
يا مصباح شارعنا القديم!

أتذكر كيف كسرناك؟
لتخفي هي ابتسامها حين التقينا
ولأخفي أنا الشوق
فكسرناك
لكي لا يرانا الحساد
ولنرى بعضنا
لنتعرى من أكاذيبنا
فقد طال الانتظار
وكبرت الأحلام
وضفائرها لم تفك بعد!

كسرناك
لننحني للحب
ونفك قيد البعد
وقيد الأمنيات
فقد كبر الحب
وعظمت الأمنيات

كسرناك!
يا مصباح شارعنا القديم
ليولد القيد
حول معصمها ومعصمي
فيا حبها!
ويا أجمل قيد!

كسرناك!
وسرنا نحو بيوت العجوز
تقودنا القلوب كما الأقدام
فتحنا الباب الخشبي
وأزلنا خيوط العنكبوت
أشعلنا شمعة صغيرة
أضاءت المكان
وما أجمل عيناها!
اقتربنا إلى النافذة الزجاجية
مررت أناملها على الزجاج
علها تداعب قطرة مطر في الجهة الأخرى من النافذة
ومررت أناملي علها تداعب أناملها
وأطفأنا الشمعة!

كسرناك!
لتخفي الدمع حين أتت باكية
ولأخفي الاشتياق

كسرناك
يا مصباح شارعنا القديم
كسرنا القيد
كسرنا قلوبنا
واختفينا!