الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2009

عذراء ومتسول

(بلادي )
جنةٌ هي
فردوسٌ غالٍ
عصافيرٌ تزقزق
طيورٌ تحجل باطمئنان
فلاحٌ يمسك فأسه
وراعٍ يرعى غنمه
صبيٌ يمسك مزماره
ومختارٌ يجلس في ديوانه
وحبة مشمش تنضج ببطء
أسمع صوت الألحان
في المدن كما الريف
ريفية تحصد القمح
ومدنيَّة تنسج لابنتها الفستان
جنةٌ هي بلادي
ريحٌ صاحَب الطير
وطيرٌ صاحَب الخير
وخيرٌ صاحَب الشر
كلٌ صاحَب بلادي
كخيوط الفستان
متقابلة مجتمعة
ولولا تضاد ما بان معنى
تلك بلادي
سنابل القمح تتمايل ..
تمايل راقصات على ألحان مطرب
كسرة خبز معجونة بعرق فلاح
شاربٌ رزين يداعبه مقص حلاق
بابٌ خشبي قد أهلك السوس مفاصله
وحائطٌ عريض أنهى عليه طيَّان
جنةٌ هي بلادي
تمشي بين حقول البرتقال
وآهٍ من رائحة البرتقال
تداعب بيديك حبات الزيتون
تعصرها ويملأ يديك زيتها
تمتع ناظريك بألوان الحنُّون
وقد جذب الفراشات لونه
جنةٌ هي بلادي
جنةٌ هي الأوطان

***


(عذراء)
كانوا ثلاثة
راعِ البقر
في يده حبل
وفي يده الأخرى لفافة تبغ
ورجلٌ إنجليزي
في يدهِ محبرته
وفي يدهِ الأخرى دستور الشرف !!
وثالثهم كان متسول
قد جمع ملابسه الرثة من كل الأقطار
وعلى صدره نجمة داوود
جاءوا إلى عذراء قوقازية بنت كنعان
عربية والكحل أسود في عينيها
تجلس بالقرب من عين ماء
تملأ الجرة لأخواتها
وبدأ المتسول
ورمى بغلَّتِهِ في أيدي الاثنين الآخرين
فقام الراعي وهو يمسك حباله
يشد وثاق تلك العذراء
وينفخ الدخان في وجهها
وجاء الإنجليزي
وبحبره الجاهل
قد كتب وعداً للمتسول
وأسقط عذريتها
من دستور الشرف خاصته
وكتب على جبينها
ثمانية وأربعين!
كان ذلك يوم اغتصابها
واليوم ما زال ذلك المتسول
يتلذذ بشهي خيراتها
وقد أزال الكحل من عينيها
وصبغ بسواده وشاحاً لها
وضعه على رأسها
وألبسها نجمة داوود
وكتب عليها أيضاً ..
.. ثمانية وأربعين

***


(تقع العذراء)
تقع العذراء ..
في أحضان المتسول
ليست رغبةً منها
ولكنه حكم الأعادي
تقع العذراء ..
ومن حولها الدم
قالوا إنه دم نجس !
وهو من الطيب أطهر
متسولٌ أزهق روحها
وأختها تذوقت دمها
فكلٌ اليوم له نصيب ..
ملقاةً بجانب عين الماء جثة
شجَّ البطن ..
انتُهك العِرض ..
والثوب قد مزقته أيادٍ نجسة
وأزراره قُطعت حبالها ..
والشرف المصون ضاعت هيبته ..
والجثة مازالت ملقاة!
قطعوا أصابعها أرباعاً وأخماساً وأسداساً
كلٌ أخذ نصيبه
أعدَّ فطيره المقدس
متسولٌ يباركه بأحرف التوراة
وراعٍ باركه بسطور الإنجيل
وعربي يصب لهم النفط خمراً
وحقيرٌ أعد من جماجم البراءة خبزاً
وآخر صنع لهم من الذهب كؤوساً
على الطاولة الرباعية
أطباق أربعة
لحية شيخ من القدس
ودم نصارى من القدس
وابتسامة طفل من القدس
وسجادة صلاة ..
على الطاولة
أحضروا الطبق الكبير
به العذراء ملتفة .. بنجمة داوود
كرسي لراعِ البقر
كرسي لإنجليزي
كرسي لمتسول
وكرسي رابع لأختها !!
كرسي لعربي ذاق دم العذراء فأحبه
ذاق طعم النفط فأحبه
ذاق مسحوق جماجم الأطفال فأحبه
وقعت العذراء ..
وكلٌ له نصيب !!

***


(وللحفل بقية )
انتهى الحفل
والتُهمت جثتها
أخذ كلٌ منهم نصيبه
من أجزاء إصبعها
ولملم طرف ثوبه قاتلها
ينظر كل منهم إلى أختها
وقد احتفظت ببقايا إصبعها
تبدو شاردة الذهن
في عينها دمعة
تحرق بكل غضب أوراق الندم
لا يشغل فكرها
سوى صورتين لمجدها
صورة لاجئٍ معلقة على حائط
في غرفة من فندق إيطالي
بجوارها ملابس تحتية
لساقطة من أصل فرنسي
ونبيذ من بلادها، عتيق
وبطاقة من بنك سويسري
تلك صورة
وصورة لرغيف خبز
ينظر إليها لاجئ
وبجوارها جثة أخيه
قد مات جوعاً
والغرفة مغلقة عليه
ومفتاحها ..
بين نهدي الساقطة الفرنسية
أودعها إياه أخاه العربي
تلك العروبة
تراثٌ قديم .. رث
ما من أحد يرضى بضعفه
ولكن تقام الاحتفالات على شرفه
سقطت تلك الدمعة
على إصبع العذراء
وبمرارتها دنسته
سقطت عليه برقة
وكأنها تُرضي غضبه
ومن حولها ثلاثة
راعٍ وانجليزي ومتسول
يرقبونها
ويعد الراعي حباله
والانجليزي يعد دستور الشرف ومحبرته
والمتسول قد أمطرهم بغلّته
ومازال ماء العين يجري ..

***


(وللثأر عودة)
شابٌ أسمرْ
أمهُ عذراءْ
وأبوهُ كنعانْ
عيناهُ غائرتان
لا دمع فيهما
فقد ملَّ البكاء
لا ابتسامة على وجهه
فقد ملَّ الابتسام أيضاً
ولكنه .. غضبٌ يعتريه
ولكنه .. حجرٌ يحمله
رصاصةٌ يضمها في يده
لربما يحتاجها في غده
وخارطة للوطن مرسومةٌ على جسده
فالقطاع على يده
والضفة في عينه
والقدس ويا لجمالها
فهي في وسط صدره
مختومةٌ على قلبه
على جبينه شارة النصر
ووشاحٌ أسود
وعلى ظهره "الستُون" بارزةً
في يده اليمنى بندقية الثائر بندقيته
و يده اليسرى قد وقع منها غصن زيتون
ليمسك بها كل بني صهيون
وهم بين أظفاره يستصرخون
فقال لهم : أما جئتكم يوماً
غصن الزيتون في يدي حاملاً
وبندقية الثائر في يدي الأخرى
أما رجوتكم ألا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي
لم أعد بحاجة إليه!!
ولتلعنكم شياطين الجن كما شياطين إنس
أيها اليهودي القزم
أيها الصهيوني النجس
تبكي على أبواب المحرقة
تذبح ما تشاء من خراف المسيح
وفي النهاية تمسك طرف الثوب ترجياً
تطلب مني صفحاً
والله لا أزيدكن إلا صفعاً ..
والله لا أزيدكن إلا صفعاً ..

***

الجمعة، 25 سبتمبر، 2009

رسائل يكتبها جهل امرأة

سلمى ..

أحبكِ ولكنّي ..

لن أصنع منك المجنونة التي تطعن كبريائي !!

الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2009

أين أنتِ

سلمى ..

أشتاقك


أحتاجك


أنتظرك

..

الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2009

إلى الهالكون


وما الفلاسفة سوى رواة مدعين،
يطلقون دعاباتهم على حياة لم يعيشوها،
وروايتهم ليست سوى قصة مكررة بلغة أخرى!

أمي..
أرضي ..
هلا دثِّرتِني ؟
أشعر بالبرد كلما تذكرت أنني ما زلت إنسان!
أيعجب المرء بكونه ما زال آدمي!
ربما في زمن لا يعيشه سوى المتوهمون..
فقد غادر الحالمون دنا الخدعة
وتركوها للفلاسفة المدعين .

أمي ..
أرضي..
هلا قتلتِني ؟
أحس بنغصٍ في حلقي كلما تذكرت أني فلسطيني!
أيحس بذلك كل من يحيى فوق أرضي ؟
ربما كانوا ؟
ولكن الوطنية لم تترك أحد ليحلم بأرضه،
وكيف لبضاعة بخسة الثمن في زماننا هذا
أن تترك أحد يحلم بعودة طيره ؟!

أمي ..
أرضي ..
هلا أنجبتِني ؟
لأنني لم أعش يوماً بهوية أملكها،
ترفضني الأقدار ،
تلفظني السعادة بتشاؤم،
تخرجني الأرض من حدودها!

أمي ..
أرضي ..
هل لأني حالم ؟
هل لأني لا أؤمن بأي فيلسوف؟
هل لأني مللت من قراءة الروايات؟
وقتلتُ كل إنسان داخلي؟
هل لأني ما زلتُ أحلم بصبيٍ فلسطيني من صلبي
أ لكل هذا أكون أنا الهالك !؟!